أحدث الأخبار
  • 12:21 . قرقاش ينتقد الفيتو الأمريكي بشأن غزة: يعمق من الكارثة الإنسانية... المزيد
  • 12:05 . قطر والكويت تدعوان لوقف الحرب على غزة واستقرار الملاحة بالبحر الأحمر... المزيد
  • 09:59 . للمرة الثالثة.. فيتو أمريكي يُسقط مشروع قرار الجزائر الداعي لوقف إطلاق النار في غزة... المزيد
  • 08:36 . "الأغذية العالمي" يعلن وقف المساعدات الغذائية شمال غزة... المزيد
  • 08:29 . قطر تؤكد استمرار مفاوضات وقف إطلاق النار بغزة رغم “التحديات"... المزيد
  • 07:40 . أبوظبي تقول إن "المعبد الهندوسي" يؤكد التسامح الديني.. ماذا عن مساجد الإمارات؟... المزيد
  • 07:23 . جنوب أفريقيا تحث "العدل الدولية" على إعلان عدم قانونية الاحتلال الإسرائيلي... المزيد
  • 07:20 . سفن حربية فرنسية تعترض وتدمر طائرتين مسيرتين بالبحر الأحمر أُطلقتا من اليمن... المزيد
  • 06:15 . النفط مستقر قرب أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع بفعل توتر الشرق الأوسط وطلب الصين... المزيد
  • 06:14 . روما تبدأ محاكمة أربعة ضباط مصريين غيابياً بتهمة قتل طالب إيطالي... المزيد
  • 06:08 . مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروع قرار جزائري بشأن غزة وواشنطن تهدد بفيتو جديد... المزيد
  • 06:06 . دراسة: العلاج بالروائح قد يفيد مرضى الاكتئاب... المزيد
  • 12:15 . صحيفة إماراتية: الطرق الرئيسية الجديدة في أبوظبي "سلاح ذو حدين"... المزيد
  • 11:53 . بعد تأجيل تطبيق قانون أوزان المركبات.. "الاقتصاد" تحذر الشركات من رفع أسعار مواد البناء... المزيد
  • 11:50 . "التربية والتعليم": عطلة الربيع للمدارس الحكومية والخاصة 25 مارس إلى 14 أبريل... المزيد
  • 11:45 . مركز حقوقي: أمن الدولة تجسس على أحاديث عائلات المعتقلين خلال جلسات قضية "الإمارات84"... المزيد

متى ولد النبي الكريم بالضبط؟.. تفاعل وتناقل فتاوى تزامنا مع ذكرى المولد النبوي

أرشيفية
CNN – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 27-09-2023

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو ونصوصا لأحكام وفتاوى رجال دين فيما يتعلق بتاريخ ولادة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وحكم الاحتفال بالمولد النبوي.

واستشهد نشطاء بمقاطع فيديو لرجال دين مثل الكويتي، عثمان الخميس وما قاله عن أنه "لا أحد يعلم بالضبط أو بشكل جازم" يوم وتاريخ ولادة النبي محمد في حين استشهد آخرون بفتو ى الأزهر في مصر حول الاحتفال في هذه الذكرى.

الأزهر في مصر ذكر في منشور على موقعه الرسمي أن "الاحتفال بذكرى مولد سيد الكونَين وخاتم الأنبياء والمرسلين نبي الرحمة وغوث الأمة سيدنا محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- من أفضل الأعمال وأعظم القربات؛ لأنها تعبير عن الفرح والحب للنبي -صلى الله عليه وآله وسلم- ومحبة النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أصل من أصول الإيمان، وقد صح عنه أنه -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: "لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ" رواه البخاري..

وأضاف الأزهر: "دَرَجَ سلفُنا الصالح منذ القرن الرابع والخامس على الاحتفال بمولد الرسول الأعظم -صلوات الله عليه وسلامه- بإحياء ليلة المولد بشتى أنواع القربات من إطعام الطعام، وتلاوة القرآن، والأذكار، وإنشاد الأشعار والمدائح في رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- كما نص على ذلك غيرُ واحد من المؤرخين مثل الحافظَين ابن الجوزي وابن كثير، والحافظ ابن دِحية الأندلسي، والحافظ ابن حجر، وخاتمة الحفاظ جلال الدين السيوطي رحمهم الله تعالى. ونص جماهير العلماء سلفًا وخلفًا على مشروعية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، بل ألَّف في استحباب ذلك جماعةٌ من العلماء والفقهاء، بَيَّنُوا بالأدلة الصحيحة استحبابَ هذا العمل؛ بحيث لا يبقى -لمن له عقل وفهم وفكر سليم- إنكارُ ما سلكه سلفنا الصالح من الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف.."

وأوضح الأزهر أن "الاحتفال في لغة العرب: من حَفَلَ اللبنُ في الضَّرع يَحفِل حَفلا وحُفُلا وتَحَفَّل واحتَفَلَ: اجتمع، وحَفَل القومُ من باب ضرب، واحتَفَلوا: اجتمعوا واحتشدوا. وعنده حَفلٌ من الناس: أي جَمع، وهو في الأصل مصدر، ومَحفِلُ القومِ ومُحتَفَلُهم: مجتمعهم، وحَفَلهُ: جلاه، فَتحَفَّلَ واحتَفَلَ، وحَفَل كذا: بالى به، ويقال: لا تحفل به. وأما الاحتفال بالمعنى المقصود في هذا المقام، فهو لا يختلف كثيرًا عن معناه في اللغة؛ إذ المراد من الاحتفال بذكرى المولد النبوي هو تجمع الناس على الذكر، والإنشاد في مدحه والثناء عليه -صلى الله عليه وآله وسلم- وإطعام الطعام صدقة لله، إعلانًا لمحبة سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وإعلانًا لفرحنا بيوم مجيئه الكريم -صلى الله عليه وآله وسلم-. ويدخل في ذلك ما اعتاده الناس من شراء الحلوى والتهادي بها في المولد الشريف؛ فإن التهادي أمر مطلوب في ذاته، لم يقم دليل على المنع منه أو إباحته في وقت دون وقت، فإذا انضمت إلى ذلك المقاصد الصالحة الأخرى كإدخال السرور على أهل البيت وصلة الأرحام، فإنه يصبح مستحبًّا مندوبًا إليه، فإذا كان ذلك تعبيرًا عن الفرح بمولد المصطفى -صلى الله عليه وآله وسلم- كان أشد مشروعية وندبًا واستحبابًا؛ لأن للوسائل أحكام المقاصد، والقول بتحريمه أو المنع منه حينئذ ضرب من التنطع المذموم. ومما يلتبس على بعضهم دعوى خلو القرون الأولى الفاضلة من أمثال هذه الاحتفالات، ولو سُلِّم هذا -لعمر الحق- فإنه لا يكون مسوغًا لمنعها؛ لأنه لا يشك عاقل في فرحهم -رضي الله تعالى عنهم- به -صلى الله عليه وآله وسلم- ولكن للفرح أساليب شتى في التعبير عنه وإظهاره، ولا حرج في الأساليب والمسالك؛ لأنها ليست عبادة في ذاتها، فالفرح به -صلى الله عليه وآله وسلم- عبادة وأي عبادة، والتعبير عن هذا الفرح إنما هو وسيلة مباحة، لكل فيها وجهةٌ هو موليها".

رأي الشيخ محمد العثيمين:

في فتوى منشورة على الموقع الرسمي لمفتي المملكة العربية السعودية، قال ابن عثيمين: " إن الاحتفال بالمولد النبوي ليس معروفاً عن السلف الصالح، وما فعله الخلفاء الراشدون، ولا فعله الصحابة، ولا التابعون لهم بإحسان، ولا أئمة المسلمين من بعدهم، وهنا نسأل: هل نحن أشد تعظيماً للرسول صلى الله عليه وسلم من هؤلاء؟! لا.. هل نحن أشد حباً للرسول من هؤلاء؟ لا.. فإذا كان كذلك فإن الواجب علينا أن نحذو حذوهم، وألا نقيم عيد المولد النبوي؛ لأنه بدعة".

وأضاف: "أين الرسول صلى الله عليه وسلم منه؟ لماذا لم يقم عيداً لمولده؟ أين الخلفاء الراشدون؟ أين الصحابة؟ أهم جاهلون بهذا، أم كاتمون للحق فيه، أم مستكبرون عنه؟! كل هذا لم يكن، ولا شك أن كثيراً ممن يقيمون هذه الموالد يقيمونها عن حسن نية،".

رأي الشيخ عبدالعزيز بن باز:

في فتوى منشورة على موقعه الرسمي، قال مفتي السعودية الأسبق: "الاحتفال بالمولد النبوي غير مشروع، بل هو بدعة، لم يفعله النبي صل الله عليه وسلم ولا أصحابه، وهكذا الموالد الأخرى، لعلي أو للحسين أو لعبد القادر الجيلاني أو لغيرهم، الاحتفال بالموالد بدعة غير مشروعة، والرسول صل الله عليه وسلم هو الداعي إلى كل خير، وهو المعلم المرشد للأمة، وقد بعثه الله بشيرًا ونذيرًا وسراجًا منيرًا يدعو إلى كل خير.."

وأضاف: "لم يرشد (النبي محمد) أمته إلى الاحتفال، ولم يحتفل في حياته بمولده، ولا فعله الصديق ولا عمر ولا عثمان ولا علي ولا غيرهم من الصحابة، ولا في القرون المفضلة القرن الأول والثاني والثالث، وإنما أحدثه الرافضة، ثم تابعهم بعض المنتسبين للسنة".